رسالة ترحيب

مرحبا بكم في مدونتي الخاصة، شكرا لكم على الزيارة.

الخميس، مايو 31، 2012

عابرون في كلام عابر داخل وطن أثخنته الجراح



عابرون في كلام عابر، احمرت الجفون، اغرورقت العيون دموعا، دماء متسربلة تمر على الخذوذ المزرقة، فتترك أثرا بارزا للعيان. صارت الأبدان عظاما نخرة، لا تقوى على الحراك، يحركها فقط وجع الحياة الذي أضناها، أشعرها بالغبن والشجن. خناجر غرست في الأجساد من لدن جبروت يمشي مكبا على الأرض يزرع الحقد والشرور، وولد الإحساس بالتغريب في وطن قد يسهم لا محالة في الهجر والنفور من وطن صار في ملك أياد قذرة ملطخة بدماء ساكنة مقهورة أعوزها غنى الأغنياء وفقر الفقراء. خنجر غرس في صدور أبناء وطن شعارهم الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية فأحدث جروحا غائرة وكدمات، وأسهم في توليد حقد وكراهية للذين ادعوا أنهم حاموا هذا الوطنن فتحولوا إلى مجرميه ولصوصه، للذين وعدوا فأخلفوا، للذين وهموا أبناء الشعب بصفاء الأجواء ونقاء الهواء، للذين يبكون على ورطتهم في الخفاء وفي جفون الليل، للذين أدركوا أنهم كانوا طعما لتدبير مرحلة هي حرب ضد أبناء الوطن ومطالبهم.
أندب حظا على شعب أغرقه استغلال أوثاره الحساسة القابلة لأن تنساب وتنهمر مع من يذكر آية أو حديثا دون أن يدرك مقاصده ودلالاته، دون أن يدرك سياقاته، دون أن يدرك ما وراء الأقنعة، دون أن يدرك بأن السياسة خبث وأن الجهل الذي يعيش فيه أبناؤه موت، وأن تعلم كتابة الكلمات صوت يصدح في كل صوب ومكان، يزلزل الأرض من تحت كل من يدعي في المعاملات إخلاصا، وفي القرارات حكمة، وفي تعنيف المقهورين عبرة.
لا تيأس يا أيها الوطن مادمت أنك لست الوحيد الذي يعيش على ما هو كائن، فكم من وطن أثخنته الجراح، وغابت عنه الأفراح، لا تيأس فالأجدر أن تطمح للتغيير، لا تيأس يا أيها الوطن على كل شهيد أو معتقل أو منفي أو أسير.
عابرون في كلام عابر، يا وطنا قهر فيه الكبار الضعفاء، وتحول فيه من ادعوا أنفسهم لطفاء إلى خبثاء، ابك! واذرف! دموع الرجال على من يضحون بأنفسهم ليستفيد الجبناء.
تحية لكل مغربي من مازغ ليعرب، على التضحيات الجسام، و على السير قدما لتحقيق الأحلام، على الوقوف أمام سارقي الثروات، وناهبي الخيرات، عديمي الوفاء، ومصاصي الدماء.
تحية للذين يتلحفون العراء بعد أن هدمت البيوت، ومنعوا من المكوت في جحر أفنوا زهرة عمرهم في سبيل بنائها، واحتضان أسرهم كما تحتضن الدجاجة البيض حتى يتحول إلى كتاكيت مانحة للقوة، ودافع للتضحية بالغال والنفيس.
مهما ضعفت الأجساد وتيبست العروق، ومهما كثرت الحروق لن يتحول أبناؤك إلى أسماك وقد تعرضت للنفوق، بل هم قنابل موقوتة ستفجرها النفوس الأبية، الرافضة لزمن الرق والعبودية.
أختم ببعض الكلمات من نشيد علمه لنا الوطن ونحن صغار، يقول:
وطني يا وطني ما هذه الفتن؟
وطني يا وطني ما هذه المحن؟
أنسيت العيون التي دمعت؟
وكم من شهيد عزيز ودعت؟
شهيد ممجد وثائر مخلد
وطني يا وطني يا وطني....
جمال الفقير

غربـــــــــــــــــــــــــــــــــة الأشــــــــــــــــــــــــــواق تحلق عاليــــــــا.


غربة الأشواق تحلق عاليا لتبحث عن رابط يلمها، يذكي حماستها ويقول:
ترى ما الغربة؟
ما الأشواق؟
الكل يسبح في عالم الأغراب.
قد يمتنع الحجى عن الحياد، لكنه لن يصل بفلسفته للسواد.
يروح ويغدو في غيابات الخيال، بلا كلل، لا يخشى التعب.
ترى هل عبق الورود نابع منها أم هي ذات أوهام؟
لا تنخضع، سواد المقلة قد يغري، لكن ليس في كل الحالات يجدي.
نثفق، قد لا تخضع الحرة للإكراه، لكنها دائما تركب السفينة وتحيك الشراع.
فحذار من اللبؤة التي لا تشبه الضباع.
جمال الفقير.
03- 06- 2008

الثلاثاء، مايو 22، 2012

احكاية بنكيرااان.....



احكاية بنكيرااان.....


كان يا مكان واحنا في قرن كان هذي ازمان، كان هناك راجل سميتو بنكيران، راجل بلحية وعندو اللسان، يلقبوه انصاروا بالفنان، ويعيطول اعداؤوا بالمغنان.
كان يتربص ويقلب على الحكم عاشق ولهان، يدير المكيدة والمكيدة باش يبلغ البرهان، يبين في العطف والحنان، ويقول اللي تخلى على الدين ما فيه أمان، أحنا ناس هاذ الزمان نخدموا بالسنة والقرآن.
دازت الايام وترقى على اللي كان، أصبح راجل تيهان، يخسر ويخسر ويقول ربحان. يتباها، بالسماحة والغفران، يفرق الجموع بلا حسبان يشتت الناس كيف كتشتت حبات الرمان.يدفع الجبوه بطول اللسان ويقول الادماج المباشر عمرو لكان. ويبيح القمع والعصى فالبرلمان.
فآخر أياموا أصبح عاشق ولهان، يحاول يطلب السلوان من بعد ما عرف راسوا كلشي فان، فالحكومة غفلان.
اسمعوا يا ناس هاذ اززمان هاذي هي احكاية بنكيرااان.....
جمال الفقير. الحقوق محفوظة لصاحبها.

الاثنين، مايو 14، 2012

الرواية وإشكالية أسباب الظهور غربيا وعربيا


لا شك في أن ظهور الرواية باعتبارها جنسا أدبيا ارتبط بأسباب عدة ومتنوعة، لا يسعف الإحاطة بها جميعها، وذلك لتداخل المكون الثقافي بما هو اجتماعي وسياسي واقتصادي
إلا أن هذا لا يمنعنا من الإشارة إلى بعض المحاولات التي حولت تحديد أسباب ظهورها، فنجد الناقد الروسي مخائيل باختين قد ربط ظهور الرواية"بالتحولات التي عرفها المجتمع الأوروبي خلال صعود البورجوازية وقيام الدولة الحديثة في القرن التاسع عشر"( )
أما الباحث المجري، فقد اعتبر أن الرواية جاءت للتعبير عن الأزمة الروحية التي يعيشها الإنسان، حيث إنه يعيش في واقع مليء بالتناقضات والأزمات ويحلم بعالم مثالي بواسطة البطل الإشكال( ) إن الرواية بهذا المعنى عند لوكاتش:"تاريخ منحط شيطاني بحيث عن قيم أصيلة"( ).
لقد صاحب ظهور الرواية في الساحة العربية والمغربية منها تجادب بين النقاد والباحثين، حيث اختلفوا في تحديد اصل هذا الجنس، إذ منهم من اعتبر أن جنس الرواية متجدر في الثرات القصصي العربي، ومنهم من اعتبره مستورد من الغرب، ولا مجال لإنكار ذلك، حيث أسهمت أسباب في ظهوره هناك، اما الفئة الثالثة فقد حاولت التوفيق بين الرأيين السابقين، فأشارت إلى جنس الرواية متجدر في التراث القصصي العربي، ولكنه تبلور وصيغ وفق طريقة وصيغته النهائية من لدن الغربيين( ).
لكن بين هذا وذاك ، فهاته الآراء ليست "إلا تعبيرا عن وجهات  نظر غير متكافئة (...) حضور الرواية وبعض أشكال التعبير الفني والأدبي يبقى مشروطا بعوامل سوسيولوجية مؤسسة على عوامل اقتصادية وثقافية كفعل تغيير"( ) 
إن المغرب وبحم انه جزء لا يتجزأ من الوطن العربي، تبلور عنده أيضا جنس الرواية، حيث أخذ ينمو ويتطور شيئا فشيئا تاثرا بالرواية المشرقية والغربية، فبرزت مجموعة من السماء التي حاولت ايجاد طريق لكتابة روائية، نذكر منها على سبيل المثال: التهامي الوزاني، عبد المجيد بن جلون، عبد الكريم غلاب، اذ جاءت محاولاتهم حاملة لعبق التاريخ والحس الوطني والسير ذتي ومع حصول المغرب على الاستقلال برزت أسماء فعت لها شعار الواقعية في الكتابة فانهمكت في معالجة الواقع الذي يعيشه المجتمع وتحاول محاربة الظواهر السائدة من طبقية وفساد وامية وغيرها ولعل من بين السماء التي فرضت نفسها في هاته المرحلة: محمد زفزاف، محمد شكري، عبد القادر الشاوي وغيره.
لا جدال في ان المتأمل للمشهد الثقافي المغربي، قد لا حظ تلك القرينة التي لازمت الإبداع الروائي منذ ظهوره، من خلال اجترار مجموعة من التقنيات والصيغ التي تؤسس لمذهب جديد للتعامل مع هذا الجنس يقوم اساسا على التجريب الذي يهدف الى التخلص من السكونية والتكرار والانزياح على السائد السردي، إنه أداة يقصد بها المبدع "تطوير نصه والخروج عن أوصاف كتابة متمركزة حول ذاتها، يقينية الاشتغال، ودوغمائية الأهداف تلغي التشظي وتمجد الوحدة"( ) بذلك برز روائيون خرجوا عن المألوف وتمردوا على ما هو سائد، وذلك بإبراز قوالب جديدة تهدهد القارئ وتشعره بنوع من التشظي وتدعوه إلى التمعن فتهدمت اللغة، وتكسر خطية السرد، وتعددت رؤى السارد وتم توظيف الثرات بكثرة، وصار هناك تعامل جديد مع الشخصيات وغير ذلك"( ). ولم يعد المكان في هذا السياق، مجرد أرضية تتحرك فيها الشخصيات، بل تنوعت طرق التعامل معه، وتعددت وظائفه في علاقته بمكونات اخرى...
جمال الفقير

( )- ميخائيل (باختين)، الخطاب الروائي ، تر: برادة محمد، دار الأمان،  الرباط، ط: 1، 1987 ص 5.
( )- نفسه، ص 8-9
( )- اليبوري( أحمد)، الرواية العربية، التكون والاشتغال؟، نشر المدارس، ط: 1، 2000، ص 13.
( )- الدغمومي(محمد)، الرواية المغربية والتغيير الاجتماعي، دراسة سوزسيوثقافية، افريقا الشرق، 1991، ص 43-44.
( )- نفسه ص 44.
( )- يقطين (سعيد)، القراءة والتجربة:حول التجريب في الخطاب الروائي بالمغرب، دار الثقافة، الدار البيضاء ط: 1، 1985، 273-293.
( )- الميلودي (عثمان)، السرد الروائي في الرواية المغربية، الرواية المغربية أسئلة الحداثة، مختبر السرديات، كلية الآداب بنمسيك، دار الثقافة ، الدار البيضاء، ص 13.

السبت، مايو 12، 2012

رسالة من أب ابنه معطل في شوارع الرباط:

مجموعة الشرارة للأطر العليا المعطلة



أنا فلان بن فلان أقطن بالمغرب المنسي، بمدينة يعرف شبابها وشاباتها التشرد والضياع، يعانون الويلا والويلات، ذنبهم أننا آباؤهم أصرينا على أن يكملوا دراستهم وبجد عوض أن يبحثوا لهم عن حرفة أو مهنة تقيهم شر العطالة. هو خطؤنا ونحن نعترف به، لأننا كنا نرى فيهم الامل والمستقبل المشرق، كنا نرى فيهم المنقد الذي يمكن أن ينقدنا من الحالة المهترئة والمأساويةالتي نوجد عليها.
يل الله أحني إلى ابني الذي لم أره منذ مدة ، فقط الهاتف بيننا يحدثني بين الفينة والأخرى وهو يلهث، تكاد روح تزهق، وأسمع الضجيج من حوله. أسأله عن حاله وأحواله وعن سر الضجيج والضوضاء، فيقول أنا بخير يا أبي ويحاول أن يطمئنني بضحكة زرقاء لا وجود لها، ضحكته الزرقاء تشعل جمرة في قلبي لا ينطفئ لهيبها، تصيبني بالغبن والشجن تجعلني أذرف الدمع من مقلتي لحالة ابني الذي يبتسم لي رغم أن قلبي ينبؤني بأن حالته سيئة، إنه إحساس الأبوة الذي لا يخيب. آه على ابني العزيز، يقول إن وجوده في المقهى هو سبب الضوضاء، أعرف أنه يكذب من اجلي، هو في ساحة الوخغى الآن يئن من الضربات التي أصابته وتصيبه، وسبب الضجيج هو عويل أقرانه الذين أنهكتهم الضربات وأوجعتهم. أفترض أن لهم نفس خطاب ابني ورؤيته، وأنينه، وأفترض أيضا ان أباءهم هم مثلي كذلك.
خيبت ظنك يا بني سامحني لأني صوتت ونصحت بالتصويت للرجل الذي بدى لي وقورا(بنكيران)، خلته المنقد الذي يمكن أن ينقد فئات الشعب العريضة التي نحن جزء لا يتجزء منها، سامحني يا بني لم اسمع كلامك ونصائحك.
أعرف أني خيبت ظنك، لا عليك يا بني اعذر شيخا أميا، بهر بكلام معسول وخطابات لا تترك للسامع مجالا للشك.
يا بني، لقد أدركت الحقيقة المرة أعرف أن الحوارات التي تتحدث عنها في الهاتف لا أساس لها من الصحة، أعرف أن ساقك كسرت وعظامك هشمت، أعرف أن وجهك كوم وورم. يا الله,
منك لله يا بنكيران، أو هل اختار ابني عطالته بيده أم أن سياساتكم المتهورة هي السبب؟
سمعت ابني يتحدث عن مرسوم والتزام حفظت رقمه كرقم ابني 02 11 100 ، لماذا لا تلتزم به؟ لماذا لم يطبق فيك ما طبق في حق شخص أعرفه لم يلتزم بعقد بيع أرض فزج به في السجن؟
اشتقت إليك يابني، اعتني بنفسك، واعلم أن بعد العسر يسر، لا تتنازل عن حقك مادمت تعرف ما لك وما عليك. لا تبتئس، واصل النضال ولا تيأس، سأصلي من أجلك ولن أبخل عليك بالدعوات. وفقك الله يا بني، وذمر من استغل جهلنا ليحكم ويتحكم فيكم أنتم العارفون، الداركون الذي أفنوا زهرة شبابهم في سبيل تحقيق الكرامة الإنسانية، والحرية والعدالة الاجتماعية.
عن أب ابنه يعاني الويلات في ساحات وشوارع الرباط، وبالضبط أمام برلمان بلدنا العزيز، الذي ناضلنا نحن الآباء والأجداد من أجل تحقيق حريته واستقلاله، وكان طموحنا أن تتغير الأوضاع في المستقبل ليعيش أبناؤنا في راحة وحرية ورخاء، إلا أن الواقع صدمنا ولازال يصدمنا مادام فلذات أكبادنا منبوذون ومشردون في مغرب المفارقات.(للأطر العليا المعطلة التي تقطن بأماكن بعيدة عن العاصمة وتواجه العاب بتحد)
جمال الفقير