رسالة ترحيب

مرحبا بكم في مدونتي الخاصة، شكرا لكم على الزيارة.

الجمعة، نوفمبر 28، 2014

نائمون....


يبحثون عن نوم طويل المدى يقيهم من كوابيس واقع بئيس عليل، يضني القلوب ويدميها.
مسكين، وبئيس، وفقير ، وميسور، ومثقف، وفنان، ورياضي، وعالم، وغيره كلهم نائمون.
يلتحفون العراء فلا وجود لأفرشة أو غطاء، 
رغم ذلك يصطنعون الضحكات الصفراء.
نائمون،
يصدرون أنينا يخرج من الأعماق، كقطط تموء في ليلة من الليالي السرمدية التي لا تنتهي.
يعتصرون ألما، يحاولون التغلب على الانكسارات والآهات التي يصعب تناسيها.
نائمون،
فلا صوت يعلو فوق صوت الجلاد الذي طغى في البلاد فأكثر فيها الفساد.
جلاد يرفض أن يعيش الناس تحت رحمة سواه.
نائمون،
في عسل مرّ المذاق، لا شيء عندهم قد يطاق، يبتلعون ريقهم على مضض خوفا على أنفسهم من أي الاستنطاق.
نائمون هنا،
فلا سهر يطيب، ولا رقاد.
إنما هو هرب من سهاد قد يعطل مجرى الحياة العادية البسيطة بساطة عيشهم الهانئ/البئيس.
نائمون،
على جدع شجرة ،
على أرصفة الشوارع،
على حجر أمّ أضناها الزمن قد ينامون،
على باب مسجد أو حانة ينامون..
المهم أنهم نائمون.
لولا حب الحياة مقيم في أفئدتهم ما سعوا لنوم في الأصل هو سخط على الدهر وعتاب.
جمال الفقير