رسالة ترحيب

مرحبا بكم في مدونتي الخاصة، شكرا لكم على الزيارة.

السبت، مايو 04، 2013

جراح ما بعدها جراح...




صعب جدا أن ترقب أمامك شخصا يعتصر ألما، يذرف دموعا حارقة، وينزف دما وأنت ليست لك القدرة على أن تخفف من ألمه وأن تمسح دموعه، لتبذل الانكسارات والهموم بأشياء أخرى تعيد له بسمة أمل في حياة قاسية وبئيسة غير رحيمة بمن هم ضعفاء...

صعب جدا أن ترقب متسولا كادحا أضناه الزمن يأتي متوسلا طالبا مساعدتك وأنت لا تملك حتى قوت يومك، فتعجز عن مساعدته...

صعب جدا أن ترقب أمامك سلطويا متسلطا يمارس سلطويته فيغرس أنيابه على الضعفاء والمقهورين، ويمتص دماءهم ويكسر عظامهم ولا أحد يحرك ساكنا ليتساءل عن مصير الحقوق والقوانين المعمول بها، والتي يتشدق المسؤولون فيستغلون أي مناسبة لذكرها والتفاخر بها ...

مؤسف جدا أن تصادف مقهورين ومهمشين يتصببون عرقا من أجل دريهمات معدودة لشراء خبز وشاي وسكر وزيت.. لكتاكيت يرون فيهم المستقبل والأمل في غد مشرق . وفي المقابل تسمع عن آخرين ينفقون الملايين في إطعام حيواناتهم المقرفة وشراء أنواع من (الشكلاطة).. دون أي حسيب أو رقيب، ودون أن تجد إجابة لسؤال من أين لك هذا؟...

صعب جدا أن ترى وجوها شاحبة متورمة، وأخرى هشمت عظامها وكسرت أجسادها النحيلة، ورغم ذلك ترقبها تفرق ضحكات زرقاء وترفع شارة انتصار كي تعبر عن صمودها وتحديها لظلم الظالمين وجبروت المتسلطين....

مؤسف جدا أن تلج منزلك، فتنام على أريكة مريحة وتفترش غطاء دافئا، وقد مررت للتو في الخارج على أشخاص يلتحفون الأرض ويعيشون في العراء فتتساءل ما ذنبهم؟ ومن المسؤول عن حالهم..؟

صعب جدا أن تشاهد يوميا إعلاما رسميا يمارس التدجين والتخدير بلا ضمير، يبث يوميا السموم في عقول أبناء شعب أمي جاهل لا تعرف غالبيته القراءة والكتابة...فتتساءل هل هم مخيرون في جهلهم وأميتهم..؟

جمال الفقير